هذه نسخة تجريبية من الموقع حتى يتم الانتهاء من برمجة النسخة الكاملة والمطورة من الموقع بإذن الله.
الرئيسية » اللغة العربية » أخبار وإعلانات » قصيدة (واسلفيتاه!) – أبو سفيان عمرو بن سادات
ادعمنا بنشر هذه الصفحة مشكورًا

قصيدة (واسلفيتاه!) – أبو سفيان عمرو بن سادات

لَقَدْ هـَامَ الْفُؤَادُ وَمَا أرَاهُ
بتـَارِكِ مَا يَهِيــمُ، وَلَوْ رَدَاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

ومَا لَيْلُ الْعُيُونِ شَغَفْنَ قَلْبِى
ولا صُبْحُ الْمُحَــيـَّا، أوْ ضُـحـَاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

ولا ثَغْرٌ يُفَتـــِّــــرُ بابْتِسَامٍ
ويُطْبِقُ تُمْسِكُ الْــحُـبَّ الْشِّفَاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

ولا دُنْيَا بِزُخْرُفِهَا سَبَتْنِــى
شِرَاكٌ نُصِّــــــبَتْ مُلْكٌ، وجــَـاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

تَهَافَتَتْ الْفِرَاشُ لِضَوْءِ نـَارٍ
وَكَمْ مِنْ حــَــالِمٍ، ويَسِيـــــلُ فـَاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

لِسَانُ الْحَالِ مِنْهُ ضَيَاعُ دِينٍ
وأمَّا مَقَالُهُ «وَاإسْلامـــــــَــــــاهُ!»
═════════ ● ✿ ● ═════════

عُقُولٌ أعْيَتْ الْجَهْلَ، وأَرْبَتْ
عَلَيـْـهِ؛ فَأصْبـَـــحَتْ مِنْهُ ذُرَاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

ولَكِنْ أنْتِ يـَا مَسَّ الْشَّغَافِ
ويـَا وَهْـــــجَ الْفُــؤَادِ، ويـَا نــَـدَاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

كَلامُكِ آهٍ مِنْ كَلِمٍ، ويَسْرِي
كَمَاءِ الْعُـــودِ في الْنَّفْسِ سَــرَاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

مِنْ الْرَّوحِ إلى الْرَّوحِ، وجِسْمِي
دِمــَـاهُ مِنْكِ، وإليْــــكِ دِمَاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

فمَا أَنْسَانِي طُولُ الْعَهْدِ أنـِّى
عَلىَ الْعَهْــــــــدِ؛ وَلَوْ مِتُّ فِـدَاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

أُحَدِّثُ عَنْكِ، والْنَّاسُ بِوَادٍ
فَأشْعُرُ غُرْبـَـةً؛ كَمَنْ ابْتَــــــدَاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

رَمَانـِي الْنَّاسُ عَنْ قَوْسٍ ولَسْتُ
أهَابُ الْقَوْسَ، أوْ مَنْ قَدْ رَمَاهُ
═════════ ● ✿ ● ═════════

ألا؛ فَلْتَسْمَعِ الْدُّنْيَا، وتَسْمَع
أنـَا الْسَّــــــــلَفِــىُّ، «وَاسَلَفِيَّــــتَاهُ!»
═════════ ● ✿ ● ═════════

نَظْمُ/
أبي سفيان عمرو بن سادات -حفظه الله-

ادعمنا بنشر هذه الصفحة مشكورًا

اضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*